تفاصيل أجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس مؤتمرا صحفيا مشتركا الأربعاء بعد اجتماع في أثينا.

وصرح رئيس الوزراء اليوناني أن مصر واليونان تتطلعان إلى تدخل أمريكي حازم في شرق البحر المتوسط ​​تحت إدارة بايدن. وأضاف أن مصر حليف رئيسي للدول الأوروبية وعامل استقرار لدول المنطقة.

وأكد ميتسوتاكيس أن التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص يهدف إلى تعزيز السلام والاستقرار والازدهار. وأشار إلى أن اتفاقية الترسيم البحري تتماشى مع قيم حسن الجوار والاحترام المتبادل. سلط رئيس الوزراء اليوناني الضوء على أنه قبل اتفاقية الترسيم ، وقعت الدولتان اتفاقية سلام وتعاون.

صرح ميتسوتاكيس أن التبادل التجاري بين مصر واليونان تبلغ قيمته 2 مليار يورو ، ولم يتأثر ذلك بتفشي COVID-19.

وقال رئيس الوزراء اليوناني “نحن حريصون على تعزيز العلاقات مع الدول العربية وإسرائيل بالاستفادة من معاهدة السلام لعام 1979” مشيرا إلى أن مصر واليونان لديهما أهداف استراتيجية مشتركة.

وأشاد رئيس الدولة اليونانية بدور مصر في إنهاء موجات الهجرة غير الشرعية التي كانت تقلع من إفريقيا إلى أوروبا ، وفي التوسط في عمليات السلام في ليبيا.

وقال ميتسوتاكيس “نقدر الدور الذي تلعبه مصر في حماية الإسلام المعتدل والحقيقي في ظل الظروف التي يمر بها العالم حيث توجد قوة معينة تحاول استغلال الوضع لأغراض سياسية”.

وقدم الرئيس المصري تعازيه للشعب اليوناني في ضحايا الزلزال الأخير الذي هز البلاد.

وأوضح الرئيس أن اتفاقية الترسيم تحدد المناطق الاقتصادية وفقا للقوانين الدولية واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

وأضاف السيسي أن البلدين متفقان على ضرورة صد أي انتهاكات شرق البحر المتوسط ​​وأي تهديدات للأمن الإقليمي.

وأكد الرئيس أن تأسيس منظمة غاز شرق المتوسط ​​يهدف إلى توسيع مصالح شعوب الدول الأعضاء ، والاستفادة من الموارد الطبيعية ، والحفاظ على حق كل دولة في القيام بأعمال التنقيب في منطقتها الاقتصادية ، وتعزيز التعاون مع الشركاء الدوليين.

وكشف السيسي أن المحادثات تناولت القضية العادلة لقبرص تماشيا مع قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة. كما ناقش الزعيمان تأثير وضع ليبيا على الدول المجاورة ، مؤكدين على ضرورة إيجاد حل شامل لتحقيق الاستقرار في ذلك البلد الذي مزقته الحرب.

وأوضح الرئيس أن الحلول الجذرية للأزمة ستتحقق عند الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي ونتائج مؤتمر برلين وإعلان القاهرة. وهي تركز على وحدة أراضي ليبيا ، وتفكيك الميليشيات ، وإعادة توحيد القوات المسلحة الليبية ، ومكافحة التدخل الأجنبي المتمثل في نقل المرتزقة الأجانب إلى البلاد والأسلحة للميليشيات.

وأكد الرئيس السيسي أن “الإرهاب ظاهرة عالمية لا ينبغي أن تنسب إلى دين معين أو حضارة أو منطقة جغرافية”. ودعا إلى وقف أنشطة الدول الداعمة للإرهاب ومعاقبة الأنظمة المخالفة لقرارات مجلس الأمن الدولي. وأوضح السيسي أن الانتهاكات تشمل تدريب وتمويل وتسليح الجماعات الإرهابية وكذلك إيواء الإرهابيين ووسائل الإعلام التي تحرض على الإرهاب.

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة تعزيز قيم العدل والتسامح واحترام المعتقدات والأيقونات المقدسة.

تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم الأربعاء ، أعلى وسام شرف في اليونان من نظيرته كاترينا ساكيلاروبولو. وفي المقابل قدم لها وسام النيل أعلى مرتبة في مصر.

وقال السيسي لساكيلاروبولو الأربعاء في زيارة لأثينا إن مصر تدعم اليونان ضد أي محاولات استفزازية شرق المتوسط ​​أو (أعمال تهدد) حدودها البحرية تماشيا مع القانون الدولي.

وكان الرئيس قد بدأ زيارته بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول قبل عقد اجتماع مع نظيره اليوناني.

وقال الرئيس السيسي إن العلاقات المصرية اليونانية تتقدم بشكل ملحوظ ، مشيرًا إلى التصديق الأخير على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط. وأضاف أن هذه الخطوة تعكس حجم التفاهم بين البلدين وقوة العلاقات الثنائية.

وأكد الرئيس أن الإرهاب والتطرف لا يرتبطان بأي دين قائلا إنهما من أشكال الانحراف الفكري الذي يسبب المعاناة في العالم أجمع. وقال الرئيس السيسي “من المهم ألا تصبح (الأعمال الإرهابية) سببا لإهانة الأديان والمؤمنين”.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي في بيان أن الزيارة تتم في ظل التشاور المستمر على المستوى الثنائي وعلى المستوى الثلاثي مع قبرص.

يتضمن جدول الزيارة اجتماعات مع رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس ، والرئيسة كاترينا ساكيلاروبولو ، ورئيس البرلمان كونستانتينوس تاسولاس ، ووزير البيئة والطاقة وتغير المناخ كوستيس هاتزيداكيس.

ومن المقرر أن تتناول الاجتماعات التعاون المتبادل ، لا سيما في قطاعات الطاقة والسياحة والتجارة وكذلك فرص الاستثمار في مصر.

مصطفي احمد:
اخبار متعلقة