اخبار الحوادث اسلام محمد

أمر النائب العام باحتجاز الأدهم لمدةِ 4

أعلنت الأجهزة الأمنية بمحافظة الجيزة عن اعتقال مودة الأدهم أثناء الاختباء في وحدة سكنية بمجمع شهير بالشيخ زايد. أوضحت مديرية أمن الجيزة وحدة من مباحث الشيخ زايد اقتحمت شقة سكنية داخل المجمع حيث كانت تختبئ عاطفة أدهم ، فتاة تيك توك الشهيرة ، لتحريضها على الفسق والفساد. ووفقًا للتقارير ، فإن أزمة فتاة توك توك المودة لأدم تعود عندما قامت الأجهزة الأمنية وقسم الأدب بمراقبة العديد من مقاطع الفيديو لمودة أدهم ، وارتداء ملابس صريحة ، وقاموا بحركات مثيرة تحرض على الفسق والفجور. وبإجراء التحقيقات ، أشارت إلى أن الفتاة كانت تسمى مودة فتحي رشاد ، والمعروفة بأنها مودة الأدهم ، وهي تنتمي إلى محافظة مرسى مطروح ، وجاءت قبل عدة سنوات إلى القاهرة وعملت في مجال أشرطة الفيديو تيك توك. أما لحظة حب القبض على أدهم ، فقد انهارت لحظة دخول قوات الأمن لمنزلها ، وذهلت لحظة اعتقالها.

جدير بالذكر أن قوات الأمن في القاهرة ألقت القبض على مودة الأدهم وصديقتها في 29 مارس / آذار ، بعد أن انتهكت حظر التجول الحكومي لمنع انتشار فيروس “كورونا 19” ، وتصويره وبثه على وسائل التواصل الاجتماعي.
ظهرت محبة الأدهم في الفيديو مما أدى إلى توقيفها ، بينما كانت في الشارع مع أصدقائها وقت فرض حظر التجول ، وتحدثت بسخرية قائلة: “ساخرا ، يا جماعة ، هذه ليست مزحة ، لا أحد ينزل إلى الشارع ، لا أحد ينزل غيري! ” وسط الضحك معهم.
لم تتوقف عند هذا الحد. توقف الأدهم عن مرور بعض السيارات في الشارع ، وتحدث مع أصحابها بطريقة جريئة لإشعال الموقف والحصول على أعلى نسبة مشاهدة.

هذا وقد أمرت النيابة العامة باحتجاز المتهم مودة الأدهم لمدة أربعة أيام

كإجراء احترازي للتحقيقات. لاتهامها بانتهاك مبادئ الأسرة وقيمها في المجتمع المصري ، وإنشاء وإدارة واستخدام مواقع وحسابات خاصة عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي على شبكة المعلومات الدولية بهدف ارتكاب تلك الجريمة وتسهيل ارتكابها.

تمكنت الإدارة العامة لحماية الأدب بوزارة الداخلية اليوم من القبض على المتهمين للقبض على النيابة العامة وإحضارها ، حيث تلقت الإدارة معلومات للهروب من مقرها بالقاهرة الجديدة بعد إصدار النيابة العامة أمر متنقل بين عدة أماكن في مدينة الرحاب والساحل الشمالي ، باستخدام بعض الميزات الإلكترونية لتشفير بيانات هاتفها المحمول أثناء استخدامها لشبكة المعلومات ومكالماتها الهاتفية ؛ هربا من الملاحقة الأمنية.