من هو كنفوشيوس مؤسس النظام العقلاني

كتب: آخر تحديث:


كان الفيلسوف الصيني كنفوشيوس مؤسس النظام العقلاني الذي يسيطر على الفكر العام للشعب الصيني. ذلك أن فلسفته مؤسسة على الأخلاقية الشخصية وعلى مفهوم حكومة تخدم الشعب وتسودها المثل الأخلاقية، هذه الفلسفة نفذت إلى صميم الحياة الصينية والثقافة الصينية حوالي ألفي عام. وقد أثرت تأثيراً عظيماً على قسم كبير من سكان العالم.

-ولد كنفوشيوس حوالي عام 551 ق.م في دولة (لو) الصغيرة التي هي الآن ولاية تابعة لشانتانج في شمال شرقي الصين. وقد توفي والده وهو صغير وعاش كنفوشيوس ووالداته فقراء، ولما شب أصبح موظفاً حكومياً بسيطاً ولكنه استقال من وظيفته بعد زمن، وبدأ في نشر تعاليمه لمدة ستة عشر عاماً بذلك جذب الكثير من التلاميذ لتعاليمه وعندما بلغ الخمسين من العمر كوفئ بتنصيبه في مركز عال لدى الحكومة في (لو) ولكن وبعد حوالي أربع سنوات في الخدمة بدأ أعداؤه في البلاط يتآمرون عليه مما سبب طرده من الوظيفة ونفيه من تلك الدولة وقد قضى الثلاثة عشر سنة التالية معلماً متجولاً ثم عاد إلى وطنه في السنين الخمس الأخيرة من حياته وتوفي عام 479 ق.م.

– يعتبر كنفوشيوس مؤسساً لدين ولكن هذا الوصف بعيد عن الدقة فهو قلما كان يشير بكثير أو قليل إلى الإله ورفض أن يناقش الحياة الآخرة وتجنب كل تأمل ميتافيزيائي ولهذا فهو يعتبر فيلسوفاً دنيوياً اهتم بالأخلاقية الشخصية والسياسية وبالسلوك.
-ويعتبر كنفوشيوس الفضيلتين هما (جن) و (لي) والرجل المثالي يسير حياته طبقاً لهما. وقد ترجمت (جن) بالحب ولكن من الأفضل أن تعرف بالاهتمام الحميم بإخواننا البشر وأما (لي) فهي تصف مجموعة من الأخلاق والطقوس والتقاليد والأتيكيت واللياقة والحشمة.

– وقد أكد كنفوشيوس في تعاليمه على الولاء للعائلة واحترام الأبوين وأكد على ولاء الزوجة لزوجها والشعب لحكامه وكانت نظراته محافظة جداً فهو يعتقد أن العصر الذهبي كان في الماضي وحث الحكام والشعب أن يعودوا إلى المقاييس الأخلاقية القديمة.

– وفي زمن العائلة الصينية المالكة (هان) درج الأباطرة الصينيون على اختيار موظفي الدولة بطرح امتحان يعتمد إلى حد كبير على معرفة تعاليم وآداب كنفوشيوس.
– ولكن انحدرت قيمة كنفوشيوس في الوقت الحاضر وذلك لأن الصين الشيوعية هاجمت كنفوشيوس وتعاليمه ومن المحتمل أن يكون نجم كنفوشيوس قد أخذ بالأفول بينما كانت تعاليمه عميقة الجذور في الماضي.
-وليس من المستغرب أن يظهر بعد خمسين أو مئة سنة من الآن فيلسوف صيني جديد يوحد بين تعاليم كنفوشيوس وماو تسي تونغ